منتدى طيف الروح
اذا كنت مسجل فادخل باسمك وضع مشاركات
و إذا كنت غير مسجل فسجل و تفاعل معنا



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قال لها سأتزوج ولك حرية الاختيار بين الاستمرار والانفصال رواية تستحق القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanami
عضو جديد
عضو جديد


مشــــآآركــآآتــي:_ : 1
نقــــآآطـــي:ْ~ : 10
ســــــمعــتي:~ : 10
تاريخ التسجيل : 31/05/2012

مُساهمةموضوع: قال لها سأتزوج ولك حرية الاختيار بين الاستمرار والانفصال رواية تستحق القراءة    الخميس مايو 31, 2012 7:47 pm

[CENTER]





رواية عشق مختلفة
فهي ليست قصة حزينة وليست جزءاً خيالياً في مخيلت كاتبها
هي قصة حب من واقعنا على لسان من تابعت وساهمت في انتصارها
شما وهزاع ..ليست فقط قصة بل هي ملف استشارة مفتوح
تروي فيها الدكتورة ناعمة الهاشمي مستشارة العلاقات
تفاصيل كثيرة ومهمة نغفل عنها وتشرح لنا سيكلوجية الاشخاص
في تلك الرواية
رواية لن تقرآوها وتنسوها رواية قد تكون نقطة تحول في حيات الكثير







تقول د.ناعمة :
تـقبلين على الحياة الزوجية بكامل الأحلام الجميلة
وكلك ثقة بأن حياتك ستكون ناجحة ومفعـمة بالحب
لأنك تحملين الكثير من المشاعر الجميلة،
والارادة والقوة لتحمل المصاعب
مع الرجل الذي احبك واحببتيه
وتبدأ الرحلة، بكل تفاصيلها، وبعد عدة أعوام،
عندما تنظرين إلى الوراء، يصيبك الرعب حقيقة،
فكيف ضاع العمر هكذا، وماذا حدث للاحلام، أين ذهبت،
ولماذا لم يتحقق منها سوى القليل،
وتتأملين شريك العمر،
فتجدنيه هو الأخر ما عاد ذلك العاشق الملهوف شوقا،
ولم يعد يرى احلامه معك،
ولربما بات يخطط لحياة مختلفة، بعيدا عنك، أومع شريكة لك،
العمر يمضي ورغم ذلك حتى اليوم لم تتمكني من فهمه،
ولا من الوصول إلى قلبه، احيانا تفهمين ما يريد
وأحيانا اخرى لا تكادين تفهمين ما يقول
لكن الحياة تمضى على كل حال،!!!


شما وهزاع، احدث رواية للدكتورة ناعمة الهاشمي الآن على صفحات منتديات مملكة بلقيس
(لايمكن نقلها لهنا)



تقول عنها د.ناعمة:
وكل ما كتبته سابقا، .... كان زخما من الإحساس، وفيضا من المحبة، أما ما سأكتبه لكم لاحقا فهو سيل الأشواق...!!!
شما وهزاع، رواية بدأت في كتابة فصولها، منذ اكثر من عامين، لأمرأة أثارت اهتمامي في تفاصيل حكايتها الجميلة، وفي استشاراتها العجيبة، وفي شخصية زوجها المتفردة...!!! اني على ثقة من انكم ستحبون شما كثيييييييييرا، فيما ستحبون هزاع أكثر بكثييييييييير...!!! ألم اقل لكم انها قصة غريبة، إنها اشبه بترانيم سنفونية عذبة، تتهادى مع كل مساء، لتعطر البيوت،
وتنير القلوب وتزرع البسمات في كل الارجاء







بعد سنوات من الزواج والحب وفي أحد الآيام قال لها

هدأ فورا او انه افتعل الهدوء وقال (( على كل حال يا بنت الناس، أنا رجل لا أحب المشاكل، ولا أريد ان اظلمك معي، ولأكون صريحا وواضحا معك، إن تزوجت من اخرى، فلن اعدل بينكما، قد اميل لها، ولست مستعدا لاقسم نفسي بين اثنتين، ولك الخيار في ان تستمري على ذمتي معلقة، أو ان اسرحك بإحسان....!!!!))، وضعت يدي على فمي، غير مصدقة ما أسمع، هل هذا هزاع الذي يتحدث معي، لأول مرة منذ 4 سنوات، ارى ما آلت إليه حالنا بمنتهى الوضوح، بالطبع كان يجب ان تكون هذه هي النهاية، ففي السنتين الاخيرتين كنا نعيش على فوهة بركان، ليل نهار نتشاجر، ... ماذا كنت انتظر منه غير ذلك، تعبت وتعب، وعلينا ان نفترق لنرتاح







بعض من مقاطع القصة:

(لكنه استمر في التقدم نحوي، وعيناه الجذابتين تأسران كل كياني، اتسعت عيناه وابتسمت شفتاه، وشعرت به معجبا للغاية، وينظر إلي منبهرا.. كسرت عيني إلى الاسفل، فمالت غرتي على وجهي، لأجده وقد مد يده ورفع غرتي إلى الوراء، وقال وصوته يغلبه التوتر (( مبروك عقدنا القران لتونا، فأحب والدك أن
أبارك لك شخصيا بهذه المناسبة، اليوم اصبحت زوجتي رسميا))




شعرت بأني ادوخ، وقد اسقط في أية لحظة، لم اكن قادرة على السيطرة على مشاعري، غلبني حيائي، ثم هذه المشاعر التي استولت على كل كياني بمجرد ان اقترب مني، هذا الرجل له هالة ساحرة، أكاد اغرق فيها، قلت بصوت هامس خجول مترجي وابتسامة خجل تختصرني (( ارجوك لا تلمسني.... أرجوك ...أرجوك لا تقترب مني )) فيما كنت اتراجع للوراء... وهو يقترب..



:

فتحت الابواب أمامي، وصدحت السماعات بصوت الموسيقي.. واندفعت صفوف الاطفال المهندمين والمحملين بالزهور والهدايا امامي ينثرون الورد... ويرشون العطر، وبمجرد ان خطوت الخطوة الأولى نحو الامام، انبثقت نوافير ملونة عن اليمين وعن الشمال على طول الممشى، وتساقطت الزهور على رؤوس الحاضرات من الأعلى، وحررت الحمائم، من اقفاصهن، وخرجت حاملات المسك من الزوايا، ... وانا اشهد كل هذا واسير خطوة خطوة إلى الامام، فتفجرت مشاعر الفخر في أعماقي، وتدفقت الدماء إلى وجنتي وجبتهتي، ووجدت نفسي اسير متمايلة فخورة، انتابتني ثقة لا أعرف مصدرها، كنت اسير ببطء وسعادة، وكانت ابتسامتي الرقيقة تجمل وجهي..والنساء ينظرن لي بإعجاب، ويفقن ويبتسمن، وانا ارد عليهن بابتسامات جميلة، وراقية، انظر هنا تارة، وهناك تارة اخرى، والوح بيدي لهذه برقة، ولتلك برقة، وكأني نجمة على البساط الاحمر ومن حولها المصورين والمعجبين... إنها ليلتي الخاصة، إنه يومي انا، شعرت اني ملكة، ... وسرت إلى المسرح بفخر واعتزاز.. ..

:

كان القارب يتحرك ببطئ في البداية، ثم بدأ ينطلق، وزادت سرعته شيئا فشيئا، وصار يعلو ويهبط، ويضرب بقوة على سطح البحر، مشكلا نافورتين على الجانبين، وهواء البحر المنعش المحمل برذاذ الماء يبهجنا من كل جانب، ومجموعة من الطيور الراقدة هناك تتطاير كلما اقتربنا، كان الجو رائعا، والتجربة في غاية المتعة، لا شيء يصف مشاعري آن ذك، صرخت (( روعة يجننن ... )) صار يتحتضنني ويضحك، (( هل احببت ذلك، ... ))، (( بكل تأكيد.. يال الروعة ))

ثم زاد السرعة قليلا بعد... (( أوه لا...)) صرخت فيما اصبح صوت القارب وهو يشق عنان البحر، أقوى وأجمل..... كانت من أجمل اللحظات التي عاصرتها في حياتي، بل هي اجمل التجارب التي خضتها معه، إنها اشبه بركوب افعوانية ضخمة، أو ممارسة التجديف عبر نهر خطر... إلا انه اجمل من كل هذا...

همس في إذني فيما كان يطوقني (( في كل مرة كنت اخرج فيها في رحلة بحرية وحدي، كنت ادعوا الله أن يرزقني امرأة تشاركني شغفي....))، .. لا اعرف كم من الوقت مر علينا ونحن نستمتع بروعة هذه الأحاسيس، ....

في تلك الاجواء المثيرة للدهشة، ... اكتشفت عالما جديدا، وشعرت اني قريبة منه كثيرا، هذا هو عالمه إذا ، وهذا هو المكان الذي يفضله، كم انا محظوظة لانه اطلعني عليه...

:





قصة ستسفيد منها كثيرا
فقط على مملكة بلقيس
تستطيعون كتابة رواية شما وهزاع في قوقل وستظهر لكم مباشرة
[/CENTER]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قال لها سأتزوج ولك حرية الاختيار بين الاستمرار والانفصال رواية تستحق القراءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طيف الروح :: الأقســآم الأجتمــآعـيهـ :: طـــيف عــآلم حـوآء-
انتقل الى: